منتديات الشارف
أخي الزائر مرحبا بك في منتدى نحنااا سواا أرجوا التسجيل

وأرجوا المساهمة في هذا المنتدى الرائع

شكرااااااااااااااااااااااااااااا
ملاحضة : إذا لم تفعل عضويتك في إيميلك إنتظر حوالي 24 ساعة لتفعل في الإدارة وشكراااااااااا


 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخولتسجيل دخول الأعضاء

شاطر | 
 

 الطبيعة والطفولة...........

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منار
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 23
نقاط : 3020
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 24/10/2010

مُساهمةموضوع: الطبيعة والطفولة...........   الأحد أكتوبر 24, 2010 8:52 am




صبحي سعيد قضيماتي

يولي أدباء الأطفال أهمية كبرى لموضوع الطبيعة، التي كانت ولا تزال ملهم الأدباء والشعراء والمبدعين، بصورة عامة. لكن للطبيعة لدى أدباء الأطفال مكانة خاصة، لا

تقف عند حدود الإلهام فقط، بل تتضمن ضرورات اجتماعية وصحية وتربوية مهمة. وإذا كنا على قناعة تامة بأن ما من أديب أو شاعر، إلا عبّر مراراً عن عشقه

واهتمامه بالطبيعة، فإننا نرى الطبيعة لدى أدباء الأطفال، مشروعاً إنسانياً ذا أهمية كبرى. وقد قرأنا العديد من القصص والروايات والقصائد، التي يسلط أصحابها

الضوء على مواضيع مهمة في قضايا الطبيعة، التي نشعر جميعاً أنها مهددة بأخطار كبرى. وقصة الأديب سامي طه (المزارع والحاسوب) من هذه القصص الطريفة

التي تجعل من الماء (دم الطبيعة) قصيدةً بديعة، تعبّر عن أهمية الماء، الذي يجب أن يحظى بجهودنا واجتهاداتنا الاجتماعية، ويستأثر باهتمامنا وبحوثنا العلمية. بداية

نقرأ في القصة كلمات شاعرية بديعة عن الماء. وهذه الكلمات تجمع بين التكنولوجيا وعلاقتها بعناصر الطبيعة، وفي مقدمتها الماء- سر الحياة. ولا ننسى أن في

هذا السر، تكمن أسباب الحياة كلها، إضافة إلى العناصر التي تميز الإنسان عن غيره من الكائنات، كطاقات إبداعية لا حدود لها.

وقصة الأديب سامي طه، تؤكد ناحية مهمة في علاقة الإنسان بالطبيعة. فالطبيعة ليست مصدراً للغذاء الصحي والضروري لاستمرار الحياة، بل في الطبيعة تكمن

ينابيع تميز الإنسان، وآفاق قدراته الإبداعية الفريدة. فالطبيعة هي غذاؤنا المادي الصحي، وهي كذلك غذاؤنا الروحي ومنها نستقي راحتنا النفسية.

نقرأ تصريحاً لملكة جمال أميركا (كاريسا كاميرون) تناشد فيه: (أبعدوا ألعاب الفيديو عنا، ضعوا بعض المعايير لأولادنا»، مشيرة إلى أهمية الألعاب الخيالية، التي تقرب

الأطفال من الطبيعة. وهذا ما يدعو إليه الأديب سامي في قصته. فبطل القصة، يأخذ الحاسوب إلى الحقل، من أجل أن يعالج مشكلة مهمة، ألا وهي مشكلة

الإسراف والتبذير في الماء، حيث يشكل هذا التبذير معضلة كبرى تسبب كوارث تهدد البشرية بعواقب وخيمة).

يقول الأديب في قصته: (يخيّل إلي أن الماء المتدفق يبتسم دائماً كالكريم الذي يفرح بالعطاء.. وأن لكل حبة تراب فماً يستقبل قطرات الماء، كطفل ظامئ.. ثمة

ارتباط وثيق يجمع بين روحي وقطرات الماء وحبات تراب حقلي.. وغاية مسرتي أن تتم لوحة الاخضرار ليغدو الحقل بهجة للعين).. هذه الكلمات تجعل من الطبيعة،

ومن الماء تحديداً، عنصراً أساسياً فاعلاً يربطنا بالخضرة بعلاقة عضوية يانعة. حتى الحاسب يجب أن يكون في الحقل، لا أن يكون الحقل في الطبيعة. للتعبير عن

حيويتنا، وتأكيداً للسمو والرقي البشري. فعندما يكون الحاسب، جزءاً من الحقل، كغيره من الآلات- المحراث والجرار- وغيرها من الأدوات، يبقى الإنسان سيد

الموقف بسيطرته الروحية على مقدرات الحياة. وهذه دعوة من الأديب سامي طه لتسخير التكنولوجيا لمصلحة الطبيعة، التي يجب أن تبقى رمزاً للرونق البشري.

الموضوع الأصلى من هنا الطبيعة والطفل | من موقع : منتديات المعهد العربي

نقطة مهمة أخرى يطرحها الأديب طه، يؤكد من خلالها أهمية الإبداع، كطريق في التواصل مع الطبيعة. فكأن الأديب يقول لنا: (الطريق إلى الطبيعة، تمر عبر دروب

الإبداع الخضراء. فبطل القصة، على الرغم من مرضه، لا يخرج، أو لعله لا يبتعد عن دروب الإبداع، لأنها تميز الإنسان الواعي، عن غيره من الكائنات، التي لا تهتم

بالطبيعة، إلا عبر مطامعها ودوافعها الغريزية).

في ختام القصة تؤكد إحدى الشخصيات: (.. أن أي تقدم علمي لا يلتفت إلى الأرض، هو مضيعة للوقت والجهد) ويتعهد بطلا القصة، أن يعملا بكل ما يملكان من

جهد، لخدمة الأرض، التي يجب أن تكون المركز الأهم في عملنا وطموحنا الحضاري. هؤلاء الأبطال هم الذين يمكن أن ينقذوا كوكبنا الأخضر، من الأمراض التي تعاني

منها الطبيعة، ومنها جفاف الأنهار، على سبيل المثال لا الحصر
الطبيعة في أدب الطفل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GUERFI MAROUANE
المدير العام
المدير العام
avatar




عدد المساهمات : 169
نقاط : 3263
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/08/2010
العمر : 30
الموقع : https://www.facebook.com/home.php#!/profile.php?id=100000990054737

مُساهمةموضوع: رد: الطبيعة والطفولة...........   السبت أكتوبر 30, 2010 4:09 pm

فعلا فالطفل دائما متعلق بالطبيعة ومنها يكتشف اشياء غريبة عجيبة ..

موضوع قيم ومفيد اختي منار ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://charef39.yoo7.com
GUERFI NADJIBE
المدير العام
المدير العام
avatar




عدد المساهمات : 166
نقاط : 3436
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
العمر : 24
الموقع : http://charef39.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: الطبيعة والطفولة...........   الإثنين نوفمبر 01, 2010 5:07 am

تسلمي ياأختي على هذا الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://charef39.yoo7.com
تقوى القلوب
عضو جديد
عضو جديد





عدد المساهمات : 93
نقاط : 3062
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/12/2010
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: الطبيعة والطفولة...........   الأحد ديسمبر 12, 2010 12:39 am


طرح مميز


سلمت الايادي


تحياتــــــــ !! توتو!! ـــــــــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الطبيعة والطفولة...........
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشارف :: (¯`°•.¸¯`°•. قســـم عـــالم حـــواء .•°`¯¸.•°`¯) :: منتدى الأسرة و الطفل - عالم الأمومة - عالم الطفل-
انتقل الى: